اخبار محلية

المرحلة الثانية من تخفيف تقييد الحركة بدبي مرهونة بالتزام الجمهور

أكد مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العميد سيف مهير المزروعي، أن القطاعات الاقتصادية التي عاودت نشاطها ستعمل بنسبة 30% فقط من الطاقة الاستيعابية سواء للموظفين أو الزوار، ولكن مدى محافظة الناس على التقييد بالإجراءات الاحترازية سيساعد في البدء بالمرحلة الثانية من تخفيف التقييد للوصول إلى 60%، وستكون مجالات الفتح أكبر إذا كان الالتزام بتدابير الوقاية أوسع.

وأوضح أن التباعد بين أفراد المجتمع وتقييد الحركة أثمرا خلال الفترة الماضية عن خفض عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، الأمر الذي حقق إعلان منطقتي نايف والراس خاليتين من الإصابات بالرغم من كثافتهما السكانية الكبيرة.

ونوه المزروعي بأنه تزامناً مع الشهر الفضيل، ووفق قرار اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث، تم إعلان التخفيف الجزئي لتقييد الحركة في دبي مع استمراره من العاشرة مساءً وحتى السادسة صباحاً، وأن القرار جاء بعد تقييم دقيق لنتائج التدابير الوقائية الناجحة المتخذة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، مع الاستمرار في تنفيذ عمليات الوقاية والتعقيم وإجراء الفحوص الطبية على نطاق واسع في مختلف أنحاء الإمارة.

تعليمات ومخالفات

وأشار إلى انخفاض عدد المخالفات التي يتم رصدها ليلاً وقت تقييد الحركة «من الساعة العاشرة وحتى السادسة صباحاً»، بنسبة 80% عن المخالفات التي كانت تسجل في المرحلة السابقة، مرجعاً ذلك إلى تعديل وقت تقييد الحركة، والذي منح أفراد الجمهور الحرية من السادسة صباحاً وحتى العاشرة مساءً لقضاء حاجاتهم وهو وقت كافٍ.

وأوضح المزروعي أنه تم خفض عدد نقاط التفتيش للدوريات التي كانت موزعة بجميع طرق وشوارع دبي، لتقتصر فقط مداخل الإمارة.

ونوه بأن الرادارات مستمرة في ضبط المخالفين في أوقات التقييد، ولا يزال الموقع لأخذ التصريح مستمراً في العمل، ويمكن الدخول إليه والتسجيل، وأنه حال تعرض الشخص لمخالفة وهو حاصل على التصريح فعليه مراجعة الإدارة العامة للمرور وإبراز التصريح، وسيتم إلغاؤها.

ودعا المزروعي أفراد الجمهور للالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية من لبس الكمامة والقفازات، والابتعاد عن التجمعات، والحرص على البقاء في المنزل قدر المستطاع، وعدم الخروج إلا للضرورة.

وأكد أن النجاح المحقق في انخفاض عدد حالات الإصابة بكورونا كان نتيجة جهود متضافرة، ومن أبرز النتائج إعلان منطقة نايف خالية من كورونا.

انتصار وتحذير

وقال المزروعي: «لقد راهن كل شخص على منطقة نايف إلا أننا كسبنا التحدي، وبعد أن كانت نايف أول منطقة تعلن تفشي المرض، وتخضع للحجر والعزل، فهي الآن خالية من الإصابات، ومع ذلك إجراءات الفحص والتعقيم ما زالت مستمرة للاطمئنان على الصحة والسلامة لكل أفراد المنطقة».

وناشد المزروعي أفراد الجمهور التقيد بالقوانين وعدم الإخلال بالتعليمات الاحترازية، لأن مخالفتها تضع الشخص تحت طائلة المسؤولية القانونية.

وأكد أن شرطة دبي لن تتوانى في ضبط ومخالفة غير الملتزمين أثناء فترة تقييد الحركة، وتطبيق قرار النائب العام للدولة رقم 38 لسنة 2020 بشأن تطبيق لائحة ضبط المخالفات والجزاءات الإدارية الصادر بها قرار مجلس الوزراء رقم 17 لسنة 2020، بشأن لائحة ضبط مخالفات والتدابير الاحترازية والتعليمات والواجبات المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

مخالفات التعقيم

يشار إلى أن شرطة دبي حررت 52 ألفاً و69 مخالفة أثناء برنامج التعقيم الوطني في 26 مارس الماضي وحتى 16 أبريل الجاري، منها 45 ألفاً و654 مخالفة تحذيرية، و6424 مخالفة جزائية، بواقع 38 ألفاً و702 مخالفة الخروج من المنزل دون مقتضى أو ضرورة أو لغير دواعي العمل أو شراء الحاجات الأساسية، و10 آلاف و286 مخالفة عدم ارتداء الكمامات الطبية في الأماكن المغلقة أو عدم مراعاة مسافة التباعد بين الأشخاص، و3696 مخالفة تجاوز عدد الركاب المسموح به في السيارة الواحدة أكثر من 3 أشخاص، وحررت 58 ألفاً و641 مخالفة رادار.

وتعتبر مخالفة منع أو تقييد التجمعات أو الاجتماعات أو إقامة الاحتفالات الخاصة والعامة، أو التجمع أو الوجود بالأماكن العامة أو المزارع الخاصة والعزب، تكبد المخالف غرامة 10000 درهم لمن قام بالدعوة أو التنظيم و5000 درهم لكل من شارك، ومخالفة عدم مراعاة مسافة التباعد غرامتها 1000 درهم، إضافة إلى عدم ارتداء الكمامات وغرامتها 1000 درهم، وتجاوز عدد ركاب السيارة الواحدة المسموح به أكثر من 3 أشخاص وغرامتها 1000 درهم.

Leave a Comment